تتصفح حاليا موقع المرصد النيابي العراقي للدورة البرلمانية الثانية للفترة من 2014 ولغاية 2018 للانتقال الى موقع الدورة الحالية اضغط هنا

    Logo     تنويه     Logo     مجلس النواب يعلن انتهاء عمله للدورة الحالية     Logo     اطلاق التقرير النهائي     Logo     مؤتمر اطلاق التقرير النهائي     Logo     القراءة الثانية لمقترح قانون التعديل الرابع

 

هل تعتقد ان اداء مجلس النواب الحالي هو افضل من الدورة السابقة ؟

  نعم
  لا

مجموع الأصوات 735

 

 

التقرير النهائي للدورة الثالثة 2014-2018
تقرير شهر ايار /2018
تقرير السنة التشريعية الرابعة للدورة الثالثة

 

الدستور العراقي
امن العراق ووسائل تحقيقه
توجهات الاستثمار في الاقتصاد العراقي بعد 2003
مبدأ التسامح انساقه الفكرية ودوره في تعزيز العملية السياسية
مبدأ الفصل بين السلطات



 

جلسة تداولية

 
  فقرات الجلسة
محضر الجلسة
 

 

 


 
 

 

 

الجلسة (44) /فصل اول /سنة ثانية 2015-12-13 4.5ساعة جلسة بجدول اعمال
الحاضرين : 312 نائب
الغياب بعذر : 0 نائب
الغياب بدون عذر : 15 نائب
فقرات الجلسة
قراءة ايات القران الكريم منفذه
دعوة عامة لمناقشة موضوع التدخل التركي في شمال العراق وبحضور السيد وزير الخارجية و السيد وزير الدفاع منفذه
تقرير و مناقشة مشروع قانون جامعة الدفاع للدرسات العسكرية. (لجنة الامن والدفاع / اللجنة القانونية). (28 مادة) منفذه
تقرير ومناقشة مشروع قانون المصادقة على اتفاقية تعاون بين حكومة جمهورية العراق و حكومة الجمهورية الايرانية في مجال وقاية النباتات و الحجر الصحي الزراعي (لجنة العلاقات الخارجية/ لجنة الزراعة و المياة والاهوار).(2 مادة) غير منفذه
تقرير نشاطات اللجنة القانونية. غير منفذه
محضر الجلسة
عقد مجلس النواب بتاريخ 13/12/2015 الجلسة الرابعة والاربعين من الفصل التشريعي الاول للسنة الثانية برئاسة السيد سليم الجبوري رئيس المجلس وحضور (217) نائب ، وتضمنت الجلسة :
 
- احالة الرئيس الجبوري الطلب المقدم من 50 نائب والمتضمن الموافقة على قيام السادة النواب من حاملي لقب الاستاذية ومساعديهم والاطباء الاستشاريين بتقديم الخدمة التطوعية ، الى اللجنة القانونية لدراسة البعد الدستوري للطلب واعداد صيغة قانونية لتقديمها الى مجلس النواب
- استضافة المجلس السيد ابراهيم الجعفري وزير الخارجية في دعوة عامة لمناقشة التدخل التركي في شمال العراق 
وفي مستهل الاستضافة شدد السيد الجعفري على ان العلاقة مع تركيا تتميز بانها تستجيب لحقائق الجغرافية والتاريخ والانسجام منذ سقوط نظام صدام البائد ، فضلا عن كونها علاقة ايجابية وجيدة وذات مصالح متعددة ومعقدة تتداخل مع الوضع الداخلي والاقليمي.
واوضح السيد وزير الخارجية ان علاقات العراق مع دول الجوار والعالم رسمت على اساس عدم التدخل بالشؤون الداخلية وعدم الانخراط في سياسة المحاور الاقليمية لافتا الى ان العراق وضع شروطا لتدخل التحالف الدولي ضد الارهاب.
واشار الى ان مطلع الشهرالحالي شهد دخول دبابات وسيارات مصفحة في عمق 110 كلم الى ناحية بعشيقة وتم ايصال رسالة استنكار الى السفير التركي وابلاغه برفض اي انتهاك كما طلب مجلس الامن الوطني من تركيا سحب قواتها منوها الى ان وزارة الخارجية بذلت جهودا لتطويق الازمة من خلال الاتصال  بوزير الخارجية التركي الذي وعد بعدم ارسال قوات جديدة لكن تم ابلاغه بأهمية سحب القوات التركية فورا.
وبين السيد الجعفري ان وفدا تركيا اجرى حوارات في بغداد وابلغناه بسحب القوات التركية فورا لتطويق الازمة مع انقرة ، منوها ان الوفد وعد وزارة الخارجية خيرا بالموافقة المبدئية بعد ابلاغ القيادة التركية الا ان النتائج جاءت خارج المتوقع مما دفع العراق الى طلب اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب فضلا عن دعوة سفراء الدول الخمسة الكبار الاعضاء في مجلس الامن الذين ايدوا العراق وشجبوا التدخل التركي.
واشار السيد وزير الخارجية الى ان الجهود بقيت مستمرة مع كل الدول ومنها الدول العربية التي تجاوبت مع الرؤية العراقية في ان ماجرى يمثل انتهاكا للسيادة، مشددا على حرص العراق على توطيد العلاقات مع مختلف دول الجوار والعالم شرط عدم انتهاك سيادة العراق كونها خطا احمرا، موضحا ان العراق لم يكلف روسيا في التحدث نيابة عنه في مجلس الامن او الدخول في تحالف معها.
وفي رده على مداخلات السيدات والسادة النواب، أكد السيد وزير الخارجية عدم وجود اتفاقية او مذكرة تفاهم وانما كان هناك محضر اجتماع في 30 ايار 1983 وبمواكبة التطورات صوت المجلس على الغاء اي اتفاقية او وثيقة يسمح بموجبها وجود قوات اجنبية ، منوها الى ان العراق ليس له علم بالمعسكر التركي ، مبينا ان الحكومة ابلغت ان وجود حزب العمال الكردستاني ليس تعبيرا عن تضامن عراقي او قبول به وانما اختلال امني ادى الى تواجد داعش او مجموعات اخرى والاتراك متقبلين لمسالة تواجد ال (بي كي كي) .
ونفى السيد الجعفري علمه بوجود معلومات لدى الجهات الامنية والعسكرية بشان تواجد المعسكر التركي ، منوها الى ان وزارة الخارجية ترحب بالديبلوماسية النيابية في التحرك ، مؤكدا ان وزارة الخارجية ستواصل المساعي الديبلوماسية لحل الازمة ، مشيرا الى ان العراق يطالب مجلس الامن بادانة التدخل التركي واتخاذ الاجراء المناسب، موضحا ان العراق طرح مع الجهات التركية مسالة تهريب النفط وهو ما نفاه الاتراك بشكل قاطع .
ونوه السيد وزير الخارجية الى ان مهلة الـ 48 ساعة لاعلان  انقرة عن سحب القوات التركية ليتبعها اجراءات السحب التي تحتاج الى وقت اكبر، مؤكدا ان التحالف الدولي يدعو الى الاستمرار بالمساعي الديبلوماسية  بالتوازي مع ادانة التدخل التركي ، لافتا الى ان العراق ابلغ تركيا بعدم وجود معسكرات لاي دولة في العراق باستثناء وجود مستشارين او مدربين يتواجدون في معسكرات عراقية، مشيرا الى عدم وجود تنسيق عسكري مع روسيا رغم تطابق وجهات النظر في اغلب القضايا.
- اعلان السيد رئيس المجلس عن الاجتماع بالسيد وزير الدفاع في مجلس النواب اليوم فيما سيتم تحديد موعد لاحق لأستضافته لمناقشة التدخل التركي في الاراضي العراقية بعد موافقة السيد رئيس مجلس الوزراء على حضور السيد الوزير.
- قراءة تقرير ومناقشة مشروع قانون جامعة الدفاع للدراسات العسكرية والمقدم من لجنتي الامن والدفاع والقانونية.
- قرار الرئيس الجبوري تخصيص يومي الاثنين والثلاثاء المقبلين لعمل اللجان النيابية ، معلنا عن عرض مشروع قانون الموازنة العامة الاتحادية لعام 2016 للتصويت عليه في جلسة المجلس يوم الاربعاء المقبل



تقرر رفع الجلسة الى يوم الاربعاء المقبل  16/12/2015
للأطلاع على نص الجلسة كاملا اضغط هنا
 
الرجوع الرجوع

 


الصفحة الرئيسية   
من نحن    نبذة عن المشروع    هيئة الرئاسة    أخبار المجلس    أخبار المؤسسة    الكيانات السياسية    اعضاء البرلمان    لجان البرلمان    الاحزاب السياسية

جلسات البرلمان    التشريعات    الرقابة    الوثائق     تقارير المصدر    بحوث ودراسات    معرض صور    الروابط    اتصل بنا